تصنيفات

21 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

زهير كريم يكتب ( نَدمْ )

زهير كريم

نَدمْ

استيقظ شخصٌ ذات يوم، وجد نفسه وقد صار ملاكاً. تأكد من جناحيه ثم طار حتى صارت الأرض مثل حلم، في اليوم التالي بدا _ وهو يطل من منفاه على الارض البعيدة _ نادما ً، حزيناً، يشعر بالضياع بسبب الخطيئة التي اقترفها، حين تخلص بحماقة من أعداءه كلهم، قال، وبكلمات مشبعة بالتصدع: كان ينبغي أن اترك واحداً، واحدا وحسب، يكون ذريعتي التي تبقيني هناك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *