تصنيفات

22 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

أيوب فوزى : قطاريات

1 min read

ان يجب عليا ان أصمت بعد اجابتك الأولى ”

– كيف تمتلك تلك الشجاعه أن تقترب كل هذا حتي الإلتصاق بعد بُعد بعد خيانة بعد انتظار ؟!. لا عليك من تهويل الأمر ولا تنعتني بكل هذا كل ما في الحقيقة أنني انشغل انساك أحيانا .- أتعلم يا صديقي ماهي الخيانة الذي اصفها لك أنك مجرد ان تفكرك بأحد آخر يسمع حديثك غيري ، انك تظن أن راحتك لن تكون معي ، ان نسيانك لي احياناً في كل حادث يتطلب معرفه أحد اوكل ما يمكنك رؤايته لأحد ولم يحكي لي ولم أعلم عنه شئً ، أن مجرد خواطرك أن لم تكتب لي كما انا اكتبك في تلك الخاطرة ، إن لم تتذكرني في يومك 86400 مرة فتلك هي الخيانة ،ولكن هذا سخيف جدا انك تحجمني وتُقيد حريتي وتقتحمني ولم تعطيني مساحة لخصوصيتي وأنا لم استطيع تحمل هذا الحد من التهكم .-انك قد قطعت معي عهدا بالخله ومن حينها وأنا احملك واحتملك فالجميع مروا وأنت ملكت الإقامة وكل ما اطلبة الأمان والأمانة ، ولكن لا عليك من احتمال المزيد ولا تحمل احمالاً فوق قدر القامة ان كانت راحتك ف الرحيل يمكنك ترك تلك المفاتيح الثقيله انزع نيري عن عنقك لا اُطالبك بشئ حينها لا تُعنيني فلا اعتني فأنا لا يمكنني النظر اليك ولا استطيع سماعك أن لم تختار بأي عين أراك وبأي إذن أسمعك حينها يكون حديثي على حسب موضعك ،،=دعني افكر ليس إلا ……. ولكنني أريدك فحسب فلا تثقل عليا .- اتريدني شخصاً عاديا حين استثنيك عن الجميع فلا وفاق ولا إتفاق ، كان يجب عليا ان أصمت بعد اجابتك الأولى …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *