تصنيفات

17 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

أسلام وهيب: ياترى إيه بقى موضوع الحوض المرصود ده ؟

ما بين السيدة زينب وقلعة الكبش في شارع أسمه الحوض المرصود !! كمان في مستشفى هناك أسمها برضو الحوض المرصود !! ياترى إيه بقى موضوع الحوض المرصود ده ؟؟!!!مستشفى الحوض المرصود دي في الأول مكنتش مستشفى أمراض جلدية ولا كانت مستشفى من الأساس !!! مكنها أو موقعها في الأول كان في قصر للملك الناصر محمد بن قلاوون وكان يحمل اسم قصر “بقتمر الساقي”.هذا القصر وصفه شيخ المؤرخين العرب أحمد بن علي المقريزي بأنه أعظم مساكن مصر، وأحسنها بنيانا، ثم تحول المبنى إلى تكية للطعام لكبار المماليك ومن التكية لمصنع أو مكان لتصنيع النسيج !!بعد كدة اتحول المكان الجميل ده إلى سجن وعرف بأسم الحوض المرصود !! آه والله معتقل وسجن من أيام محمد على باشا ولحد دخول الإنجليز مصر ؟؟!!!بعد دخول العثمانيين مصر تحديدًا في عهد محمد على تم تحويل المكان إلى معتقل وسجن بيتسجن فيه الخارجين عن القانون أو اللي بيعتقل بتهم سياسية !! بس المعتقل ده اتقفل وبقى مجرد مكان مهجور لحد ما بدأت تطلع رخص جنسية لممارسة الدعارة في عهد الإنجليز !! آه والله الدعارة كانت بقانون وقتها ,, ومع انتشار الجنس بالشكل الفظيع ده السجن ده اتحول لــ مستشفى بس مش مستشفى عادية لا مستشفى للأمراض الجنسية مش الضعف الجنسي وغيره لا الأمراض والأوبئة الناتجة عن ممارسة الجنس بمختلف اشكاله الخاطئة وأطلق عليها وقتها ” مستشفى الحريم ” !!!!بعد إلغاء الدعارة نهائيًا تم غلق المستشفى وبعد 3 سنوات اتفتحت تاني بعد تجددها بس المرادي كانت متخصصة في الأمراض الجلدية بس وأطلق عليها أسم ” الحوض المرصود ” والكلام ده كان سنة 1953 … بس برضو ليه أسمها الحوض المرصود !!! أشمعنى الأسم ده !!في تاريخ المصرين القدماء يوجد تابوت من الجرانيت طوله 2.7 متر وعرضه 1.3 متر وأرتفاعه 1.9 متر وعلى جميع الأسطح الخارجية له كتابات جنائزية وطلاسم لم نتمكن من فك لغزها حتى الآن !!! تم اكتشاف التابوت في عهد كافور الأخشيدي ” مؤسس الدولة الأخشيدية ” وطبعًا الأثار المصرية القديمة كانت بلا قيمة في عصر الدولة الإسلامية وده راجع إلى أن قيمتها كانت مهمله وده لأن محدش أساسًا كان عارف قيمتها بسبب عدم تمكنهم من قراءة التاريخ عبر اللغة الهيروغليفية التي فكت رموزها من على حجر رشيد في الحملة الفرنسية . المهم أيام الأخشيدي لما التابوت ده اتلاقى أمر أنه يوضع عند قلعة الكبش ليكون حوض مياه وبسبب الكتابات الجنائزية اللي عليه واللي مكنش حد عارف يقراها طلع بعض الأساطير اللي كان أشهرها واللي علق مع الناس أن الحوض ده الميه اللي فيه بتشفي من أي مرض نفسي وبيزيل أي سبب ضيقة عندك !!! الأسطورة دي انتشرت بين الناس وبقى في ناس بتيجي من كل حتى علشان يشربوا من مياه الحوض المسحورة واللي مع الوقت اطلق عليه الحوض المرصود نسبتًا لنوع من الجن أسمه جن الرصد !!! الكلام ده قاله في القرن 17 الرحالة التركي أوليا جلبي بن درويش !! قال أنه وصل عند منطقة قلعة الكبش ولقى ناس كتير ملمومه حولين حوض ميه قدام جامع ولما سأل قالولوا أنه حوض في ميه مسحورة ومرصوده لو عندك أي مشاكل نفسيه أو ضيق أشرب منه وهترتاح !!!! الكلام ده هتلاقوا مذكور بالنص في كتابه الرحلة إلى مصر والسودان !! مع دخول الإنجليز مصر سرقوا الحوض وأخدوه على بلدهم مع حجر رشيد وأثار تانية والكلام ده مكتوب في كتاب في كتاب وصف مصر اللي كتبه آدم فرانسوا جومار عن الحملة الفرنسية بس التابوت نفسه موجود في المتحف البريطاني بعد تعرض فرنسا لهجوم انجليزي وسرقة بعض الأثار منها . المهم في الأخر التابوت مبقاش عندنا وبقى عندنا بس أسم الشارع اللي اتسمى على أسم التابوت في المكان اللي وضعه فيه كافور الأخشيدي واتكلم عنه المقريزي وابن اياس وبقى عندنا المستشفى اللي كانت قصر سلطاني ثم تكية ثم سجن ثم مستشفى للبغاء والجنس ثم في النهاية أشهر مستشفى لعلاج الأمراض الجلدية . مصر كل شبر فيها ليه تاريخ والله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *