تصنيفات

14 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

لودميلا بافلتشنكو وكتاب “سيدة الموت”

 كتاب /”سيدة الموت”

الصادرعن / دار الساقى

ترجمة/ هيثم فرحت

المضمون :ليكشف سيرة وجوانب عدة من حياة القناصة السوفيتية. ولودميلا بافلتشنكو كانت فى مرحلة التدريب العملى ضمن دراستها الجامعية عندما قرر الديكتاتور هتلر غزو الاتحاد السوفيتى، فى الرابعة صباحا من يوم 22 يونيو 1941، وهو الأمر الذى دفع ليودميلا للانضمام إلى الجيش الأحمر فى أقرب شعبة تجنيد دون أى تردد، وبدأت فى تلك اللحظة مسيرتها الحربية، حيث وضعت القناصة الجديدة فى الجيش السوفيتى الهدف الأول: قتل 100 جندى من الجيش النازى. كتاب مثير يستفز الحواس قبل المشاعر، ويدفعك إلى الانتباه والترقب، حكاية مختلفة من زمن الحرب، نعيشها من وراء منظار قناصة، تراقب وتقنص الحياة من مكانٍ لإيمانها أنها تساهم فى حمايتها فى مكان آخر.

تصحبنا فى ذكرياتها وننتقل معها من موقع إلى آخر على جبهات المعارك فى الحرب العالمية الثانية، تروى لودميلا ذكريات الفتاة التى استفزتها الحرب وأيقظت فيها ما هو أبعد من الأنوثة، فاندفعت إلى الانخراط فى لعبة الموت، ثم انطلقت من وراء البندقية لتجوب العالم فى رحلة سياسية كشفت فيها مواهبها فى الإقناع والتواصل الإنساني. اصطادت “السيدة الموت”، خلال الفترة من أغسطس حتى أكتوبر عام 1941، نحو 187 نازيا أثناء تقدم الألمان نحو مدينة أوديسا. ولهذا أصبحت ليودميلا “المرأة”  الأكثرة تداولا فى الصحف السوفيتية من جهة، و”الجندية” الأكثر رعبا بين النازيين من جهة أخرى، حيث كان النازيون يتداولون أساطير عن “قناصة سوفيتية” تسمع الهمس بين الألمان عن بعد نصف كيلومتر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *