تصنيفات

18 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

فرج جبران وكتاب “تعالى معى إلى أوروبا”

كتاب /”تعالى معى إلى أوروبا”

المؤلف / فرج جبران

المضمون : هو خلاصةُ أسفار ورحلات قام بها المؤلف لدول القارة الأوروبية (ما عدا روسيا) فى منتصفِ القرن العشرين، فأبهرته طبيعتها الخلَّابة ولفتَ نظرَه ما عليه أهلُها من نظامٍ وحبٍّ للعمل، فنفَضوا غبارَ مَعاركِ الحربِ الهتلريةِ وأصمُّوا الآذانَ عن دعواتِ الانتقام، وقرَّروا التفرغَ لإعادةِ بناءِ ما هدَمته آلةُ الحرب، فلمَّا جنَحوا للسِّلمِ وجَّهوا جُلَّ طاقاتِهم لمجالاتِ الصحةِ والتعليمِ وتنميةِ اقتصادِهم المُنهَك، فظهرتِ النتائجُ سريعًا ولمسَها الكاتبُ بنفسِه فى أثناءِ زياراتِه لتلك الدُّول؛ حيث ارتفعتْ مستوياتُ معيشةِ المُواطن، كما أصبحت تلك البلادُ قِبلةً سياحيةً عالَمية.

يقول الكتاب :أعتقد أن من أعظم ما حقَّقته فى حياتى تلك الجولات التى قُمت بها فى ربوع القارة الأوروبية حتى تمكنت من زيارة جميع دولها — باستثناء روسيا — فلقد تعلَّمت كثيرًا ودرست كثيرًا فى هذه الأسفار، لا شك أننى أفدت منها أكثر من المدرسة. إننى لم أكن أقنع فى أسفارى بأن أَمُرَّ بالعواصم أو المُدُن الكُبرى أو الأماكن الجديرة بالزيارة فى الدولة التى أزورها، وإنما كنت أهتم بأن أتغلغل إلى داخل الحياة نفسها، وأدرس طباع الناس وعاداتهم، وأتعرف برجل الشارع وأتحدث إليه وأسأله رأيه فى مُختلف المسائل، وكثيرًا ما كنتُ أُقابل بعد ذلك بعض الرجال الرسميين فأتحدث إليهم من جديد فى نفس المسائل. ومن أعظم ما كان يُساعدنى فى أسفارى أننى كنت لا أحل بدولة من الدول إلا بعد أن أكون قد قرأتُ عنها الشيء الكثير، وكان يطيبُ لى بعد أن أحل بها أن أُقارن بين ما قرأت وبين ما أراه بعينى أو أسمعه بأذني! وكانت هذه القراءات خير مُساعدٍ لى على الاستمتاع بالرحلة إلى أقصى حدود الاستمتاع. وقد وجدت المكتبة العربية فى حاجة إلى كتاب يَضُمُّ هذه الدراسات للدول المختلفة ليقرأه السائح قبل السفر أو أثناء السفر، فيعرفُ شيئًا عن الدولة التى يزورها وشيئًا عن أهلها، ورأيت أن أضم إلى هذه الدراسات الأماكن الجديرة بالزيارة فى كل دولة من دول أوروبا، وخير ما يمكن أن يُشترى منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *