تصنيفات

25 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

أسلام وهيب : ذكرى سقوط الأندلس !!!

1 min read

بكره اللي هو 2/1/2021 بيبقي في احتفالات كبيرة أوي في اسبانيا كل سنه ,,,

2 يناير ده تاريخ سقوط دولة من أعظم الدول اللي جت في التاريخ !!

ذكرى سقوط الأندلس !!!

تاريخ طويل امتد لأكثر من ثمانية قرون كتبت فيهم السطور الأولى وحتى الصفحة قبل الأخيرة بحروف من ذهب خالص سُجل فيها التقدم والعلم والمعرفة والتاريخ والبطولات والفتوحات ولكن سطورها الأخيرة كُتبت بالدماء لتكون شاهدة على الخيانة والخسارة والحسرة !!دولة حولت شبه الجزيرة الإيبيرية من جحيم غارق في الجهل والظلام إلى جنة حقيقية على الأرض !!! كيف لدولة انهت على حضارة المحاربين النورديين ” الفايكينج ” الذين لم يستطيع أي جيش في أوروبا إيقاف زحفهم أن تنهار بهذا الشكل !!! إذا أردنا معرفة ما سيحدث في المستقبل علينا قراءة التاريخ الذي يعيد نفسه دون ملل وعلينا دراسة حضارة الأندلس التي امتدت لثمانية قرون كاملة !! تأمرت مملكة قشتالة بقيادة الملكة إيزابيلا مع مملكة أراجون على غرناطة أخر إمارات المسلمين في الأندلس وتم هذا التأمر بزواج الملكة إيزابيلا من فرديناند ثم اتجهت المملكتين وضيقت الخناق على غرناطة بحصار دام لتسعة أشهر كاملة اضطر بعدها السلطان أبو عبد الله محمد، آخر سلاطين الناصريين والمسلمين في شبه جزيرة أيبيريا بتسليم غرناطة و مفاتيح مجمع قصر وقلعة الحمراء، في غرناطة جنوب شرقي إسبانيا وعقد بينهم معاهدة عرفت بمعاهدة غرناطة !! أنهت هذه المعاهدة الوجود الإسلامي بالأندلس بشكله السياسي، وبدأ بعدها ماعرف بمحاكم التفتيش ، ما أدى إلى حرب البشرات . بعد سقوط الأندلس تحديدا في غرناطة وحدها أحرق الإسبان القشتاليين أكثر من مليون مخطوط عربية وآلاف المخطوطات الأندلسيّة المكتوبة بالحروف اللاتينة ( أعجمية- ) والعربية كما أضرموا النار في ألوف الكتب العبرية التي وضعها المفكرون اليهود خلال العصر الذهبي الوحيد الذي عرفه التاريخ اليهودي في الأندلس العربية، وفي أعداد كبيرة من الكتب التي ألفها البروتستانت،يبدو أن حرق الكتب كان هواية ممتعة للمرتزقة القشتاليين والاسبان ! فقد نقلو هذه الممارسة الإرهابية معهم إلى العالم الجديد فقد عمد رجال الكنسية عام 1562 إلى إحراق مخطوطات حضارة المايا فلم يبق منها اليوم سوى أربع مخطوطات فقط ! وهي كل ما إستطاع أبناء تلك الحضارة إخفاءه عن عيون الرهبان وعمال محاكم التحقيق التي نشطت بجنون في العالم الجديد كما الأندلس !من أقوال المؤرخين الأسبان عن المسلمين وأقزام المقكرين الذين يصفون حضارة الأندلس بالتدخل في بلاد الغير !!” ما أحرقه القشتاليون من الكتب الأندلسية يقدر بمليون ونصف مليون مجلد كلها خطتها أقلام العلماء والمفكرين المسلمين “‘ دربلس ‘ المؤرخ القشتالي .- ” إن لدينا ثلاثون كتابا بقيت من الأندلس المسلمة ، وهذا مكننا من تقسيم الذرة ، لو بقي نصف المليون من الكتب التي أحرقت لكنا الآن نسافر بين المجرات ” .’بيار كوري’ الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام ١٩٠٣ .لم يتوقف حرق القشتاليين فقط على الكتب بل شرعوا في حرق المسلمين نفسهم .شتان ما بين الإدارة المسلمه في الأندلس من حضارة وفكر وعلم وبين محاكم التفتيش التي نسجها القشتاليين لأهل مدن الأندلس اللي في صورة البوست ده الأحتفال السنوي اللي بيتم في غرناطة وبيجيبوا واحد شكله عربي وبيسلم المفاتيح للملكة القشتالية !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *