تصنيفات

22 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

الذكرى الـ762 على تولى السلطان سيف الدين قطز حكم مصر

اليوم الذكرى الـ762 على تولى السلطان المملوكى سيف الدين قطز، حكم مصر، بعدما خلع نور الدين على بن أيبك، ليتسلم الحكم سلطانًا على مصر منذ ذلك التاريخ، يعد قطز بطل معركة عين جالوت وقاهر التتار المغول، ومحرر القدس من التتار، كما يعد أحد أبرز ملوك مصر، وعلى الرغم من أن فترة حكمه لم تدم سوى أقل من عام واحد، إلا أنه نجح فى إعادة تعبئة وتجميع الجيش الإسلامي، واستطاع إيقاف زحف التتار الذى كاد أن يقضى على الدولة الإسلامية، فهزمهم قطز بجيشه هزيمة كبيرة فى عين جالوت، ولاحق فلولهم حتى حرر الشام بأكملها من سلطتهم. وتولى قطز حكم البلاد، بعد وفاة الأمير عز الدين أيبك، أول حكام المماليك فى مصر، وبحسب كتاب “تاريخ فلسطين وإسرائيل عبر العصور” للدكتور سهيلة العزونى، فإنه بعد قيام شجرة الدر بالتحريض على قتل عز الدين أيبك، ومن ثم عودتها للحكم، جعلت شجرة الدر تعرض على عدد من أمراء المماليك الزواج، وحكم مصر، لكن لم يقبل أحد خوفا من بطشها، وتكرار نفس سيناريو عز الدين أيبك، فلم تجد إلا أن تعلن أن المنصور بن أيبك من زوجته الأخرى حاكما للبلاد. وهنا ظهر القائد سيف الدين قطز، الذى أعلن الوصاية على الخليفة، واعترض على حكم شجرة الدر، وحين رآه المماليك رجلا قويا أعلنوا الولاء لقطز، والوقوف فى وجه شجرة الدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *