تصنيفات

31 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

تحويل رواية “أولاد حارتنا” لفيلم سينمائى بطولة النجم عمرو سعد

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-02-14 16:09:10Z | |

يبدو أن الظلم التى تعرضت له رواية الأديب العالمى نجيب محفوظ “أولاد حارتنا” وسنوات المنع والتحريم التى طالت الرواية منذ صدورها مطلع ستينيات القرن الماضى وحتى اليوم، سيخف وطأته، وربما أيضا سيزداد، بعدما أعلن النجم عمرو سعد عن حصوله على حقوق ملكية الرواية لتحويلها إلى فيلم سينمائى مع أحد المنصات العالمية. وتعد أحد أشهر رواياته وكانت إحدى المؤلفات التى تم التنويه بها عند منحه جائزة نوبل. أثارت الرواية جدلا واسعا منذ نشرها مسلسلة فى صفحات جريدة الأهرام وصدرت لأول مرة فى كتاب عن دار الآداب ببيروت عام 1967 ولم يتم نشرها فى مصر حتى أواخر عام 2006 عن دار الشروق. وأدت الرواية إلى أزمة كبيرة منذ أن بدأ نشرها مسلسلة فى صفحات جريدة الأهرام، حيث هاجمها شيوخ الأزهر، وطالبوا بوقف نشرها، ولكن محمد حسنين هيكل رئيس تحرير الأهرام حينئذ ساند نجيب محفوظ ورفض وقف نشرها فتم نشر الرواية كاملة على صفحات الأهرام، ولم يتم نشرها كتابا فى مصر، فرغم عدم إصدار قرار رسمى بمنع نشرها إلا أنه وبسبب الضجة التى أحدثتها تم الاتفاق بين محفوظ وحسن صبرى الخولى، الممثل الشخصى للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، بعدم نشر الرواية فى مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر، فطبعت الرواية فى لبنان من إصدار دار الأداب عام 1967 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الأسواق المصرية. عقدت الحكومة اجتماعا يوم 30 نوفمبر 1988، بعد ثلاثة أيام من تكريم الأديب نجيب محفوظ ومنحه قلادة النيل بمناسبة فوزه بجائزة نوبل.. فرضت الجائزة نفسها على اجتماع الحكومة، فناقشت طبع رواية “أولاد حارتنا”، والممنوعة من النشر فى مصر، حسبما يذكر الكاتب الصحفى محمد شعير فى كتابه «أولاد حارتنا.. سيرة الراوية المحرمة”. يذكر «شعير» أن اجتماع الحكومة انقسم إلى فريقين، واحد يتزعمه الفنان فاروق حسنى ومتحمس لنشر الراوية، والثانى رافض ويتزعمه صفوت الشريف وزير الإعلام آنذاك الذى طلب عرض الموضوع على الرئيس مرة أخرى، واستقر الرأى على عدم النشر بعد مكالمة جرت بين الرئيس مبارك والشريف. جاءت المفاجأة فى اليوم التالى “1 ديسمبر 1988” بإصدار «مجمع البحوث الإسلامية» تقريرا يجدد فيه منعه لصدور الرواية، بعد أن أصدر تقريرا أولا بالمنع قبل عشرين عاما «12 مايو 1968».. واللافت حسب «شعير» أن التقرير الثانى صدر رغم أن أحدا لم يطلبه، أو تقدم بطلب لمجمع البحوث لإبداء الرأى.. يتساءل شعير: «هل كان صفوت الشريف وراء هذا التقرير؟.. يجيب: «لا أحد يعلم الإجابة حتى الآن». فى أكتوبر 1995 طعن نجيب محفوظ فى عنقه على يد شابين قررا اغتياله لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل “أولاد حارتنا”، ونظرا لطبيعة نجيب محفوظ علق قائلا: على هولاء الشباب “أنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنهما لم يُعدما”، ولكن فيما بعد أُعدم الشابان المشتركان فى محاولة الاغتيال. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *