تصنيفات

1 أغسطس، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

أنجي مطاوع: راهبى

راهبي

أبكيك سرا؛

وأبكيك جهرا؛

ولا سبيل لإراحة قلب..

أضناه جواكَ،

يا شمسا..

كانت تحتويني بدفء أشعتها؛

واليوم تجلدني بسياط صقيعها؛

أين السبيل..

لبعض نسيم قربك؟!،

أين السبيل..

وكل ما حولي يبعدني عنكَ،

يا وردا نبت في القلب..

ورد قطف قبل أوانه،

كيف الوصال..

في ظل وسوسة قيل وقال؛

تمزق شرايينك،

كيف وأين أصِلَكَ..

وقد تحولت نحو المغيب شمسك،

كيف تتحول بوصلة القلب..

من الشمال إلى الجنوب؛

في لمحة بصر؟!

سؤال بلا عنوان،

بل سؤال إعلان..

جهل يحتاج لنور يجتاحه،

هل بدلت دفة الحب؟!

هل هي.. حبيبتكَ؟!

أم أنك..

راهبي لازالتَ تصلي..

في محراب قلبي؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *