تصنيفات

25 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

ذكرى الحرمان الكنسى فى حق مارتن لوثر

الذكرى الـ499، على قرار البابا ليون العاشر، بالحرمان الكنسى في حق مارتن لوثر، قس البروتستانتية الشهير، وطرده من الكنيسة الكاثوليكية باعتباره مهرطقًا، وذلك على خلفية قيامه بإضرام النار فى المرسوم البابوى، بعدما طالبه بالتراجع عن 41 جملة مأخوذة من كتاباته، ووصفته الكنيسة حينها بأنه المهرطق الأكبر، والخارج عن القوانين الكنسية الرسمية، بينما كان صاحب أفكار إصلاحية ورؤى جديدة حول الكنيسة والمسيح.

وغير “مارتن لوثر” فى الكثير من المبادئ الكنسية المتعارف عليها فى الكنائس التقليدية “الأرثوذكسية والكاثوليكية” والتى تعتمد بالأكثر على تسليم الآباء الرسل، ويقع الحرمان الكنسى – حسب الكنيسة الكاثوليكية –  على خطايا ذات جانب كبير من الخطورة، وهو أشدّ عقوبة كنسيّة تُنزل بالخاطئ وتحرّم عليه قبول “الأسرار الكنسية”، وممارسة بعض الأعمال الكنسيّة.

وبحسب “الموسوعة الكاثوليكية” الحرمان الكنسي، عقوبة تنزلها الكنيسة بحق البعض من أبنائها “بهدف الحض على التوبة”، وينتهى الحرم بإعلان التوبة.

والحرمان الكنسى نص عليه الكتاب المقدس، ويفضى إلى قطع الشركة بين الشخص والكنيسة، وبالتالى الشراكة فى الإيمان مع سائر المسيحيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *