تصنيفات

28 يوليو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

الكونجرس المجلس التشريعي الأول وكثير من حوادث العنف وعمليات السطو وإطلاق النار

يعد الكونجرس فى الولايات المتحدة هو الموقع التشريعى الأول، إذ يضم غرفتى البرلمان الأمريكي، مجلسى الشيوخ والنواب، حيث يقوما بتمرير قوانين البلاد، ويتم من هناك تنصيب الرؤساء وتقديم خطاباتهم السنوية عن حالة الولايات. وكما كان الموقع شاهدا على العديد من الأحداث الجلل في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، كان أيضا موقعًا للعنف حيث شعلت فى النيران، والاقتحامات، ومعارك بالأيدي وإطلاق نار، وحسبما ذكر تقرير نشره موقع “هيستورى” فأن مبنى الكونجرس كان على مدار تاريخه الممتد لأكثر 200 عاما، إذ تم الانتهاء من بنائه عام 1800م، صمد مبنى المجلس التشريعي الأول في الولايات المتحدة أمام العديد من حوادث العنف وعمليات السطو وإطلاق النار، منها: 

دمر الحريق مبنى الكونجرس الأمريكى أثناء حرب عام 1812

 بدأ بناء مبنى الكونجرس رسميًا في 18 سبتمبر 1793، عندما وضع الرئيس جورج واشنطن حجر الأساس الأول، وتم الانتهاء من مبنى الكونجرس في استخدام المبنى في عام 1800، وهو العام الذي نقلت فيه الحكومة الفيدرالية عملياتها من فيلادلفيا إلى واشنطن العاصمة، لكن المبنى ظل خاليا حتى حرب عام 1812، عندما أجبرته التعبئة في زمن الحرب في البلاد على التوقف، وبعد مرور عام على الصراع بين الولايات المتحدة والإمبراطورية البريطانية، أضرمت القوات الأمريكية النار في عاصمة المستعمرات الكندية، ورداً على ذلك، قامت القوات البريطانية في عام 1814 بإحراق المباني الفيدرالية في واشنطن العاصمة – بما في ذلك البيت الأبيض ومبنى الكونجرس. لم يدمر الحريق مبنى الكونجرس بالكامل، لكنه أضر بما يكفي منه لدرجة أن بعض أعضاء الكونجرس اقترحوا نقل الحكومة الفيدرالية إلى فيلادلفيا أو نقله إلى مدينة أخرى، وبدلاً من ذلك، أعاد العمال بناء مبنى الكونجرس واستمروا في توسيعه مع تزايد عدد الولايات – وممثليهم في الكونجرس – (حتى أصبح اليوم، يغطي أكثر من 1.5 مليون قدم مربع ويضم أكثر من 600 غرفة) على مدى العقود القليلة التالية، أصبحت التفاعلات بين أعضاء الكونجرس هؤلاء متوترة وعنيفة بشكل متزايد. 

اندلاع أعمال العنف في الكونغرس خلال الفترة التي سبقت الحرب الأهلية

تميزت فترة ما قبل الحرب الأمريكية بالعنف ضد المواطنين السود المستعبدين الداعين إلى إلغاء الرق، وكانت تلك الفترة التي واجهت فيها الصحف المناهضة للعبودية عنف الغوغاء، ودفعت قضية الرق أعضاء الكونجرس لمهاجمة بعضهم البعض.ومن أشهر حوادث العنف في الكونجرس ضرب تشارلز سومنر بالعصا، في عام 1856، وتعدى حينها النائب المؤيد للعبودية بريستون بروكس على السناتور المناهض للعبودية تشارلز سومنر، وفاقد الأخير الوعى، وقال بروكس إنه اختار مهاجمة سومنر بهذه الطريقة لأنه لم يكن يريد خرق قانون عام 1839، الذى يمنع التعدى بالضرب على أحد في الكونجرس، والى تم تمريره بعد عام من قتل عضو في الكونجرس آخر في مبارزة في ماريلاند. لم يكن ضرب سمنر حادثة منعزلة، حددت المؤرخة جوان ب. فريمان أكثر من 70 حادثة عنف بين أعضاء الكونجرس أثناء بحثها في كتابها “حقل الدم: العنف في الكونجرس والطريق إلى الحرب الأهلية”، حيث فى عام 1858، اندلعت معركة بالأيدى بين حوالي 30 من أعضاء الكونجرس في مجلس النواب في الساعة 2:00 صباحًا، وفى عام 1860، هدد أعضاء الكونجرس المؤيدون للعبودية أعضاء الكونجرس المناهضين للعبودية بالمسدسات والعصى. وعندما فاز أبراهام لنكولن بالرئاسة عام 1860، ردت الولايات الجنوبية بالانفصال وشن الحرب على الاتحاد، فبدأ أعضاء الكونجرس الجنوبيون الذين عملوا ذات مرة في مبنى الكونجرس القتال ضد الاتحاد الذي دافع عنه – على الرغم من أنه خلال الحرب الأهلية، لم يسيطر الجيش الكونفدرالى على العاصمة أبدًا. 

إطلاق نار وتفجيرات في مبنى الكونجرس

 في 2 يوليو 1915، زرع الأستاذ الألماني السابق بجامعة هارفارد، إريك مونتر، عبوة تحتوي على ثلاثة أعواد من الديناميت في مبنى الكابيتول بالقرب من غرفة استقبال مجلس الشيوخ. وانفجرت العبوة حوالي منتصف الليل وأثناء فترة استراحة مجلس الشيوخ. كاد ضابط شرطة الكابيتول أثناء عمله أن يُطرد من كرسيه أثناء الانفجار، لكن لحسن الحظ لم يصب أحد.، كتب الرجل المولود في ألمانيا في وقت لاحق رسالة إلى إحدى الصحف في واشنطن العاصمة قال فيها إنه زرع المتفجرات احتجاجًا على المساعدة الأمريكية في زمن الحرب لبريطانيا، وقال إنه يأمل أن يؤدي الانفجار إلى “إحداث ضجيج كافٍ لسماعه فوق الأصوات التي تطالب بالحرب. ” ثم سافر إلى منزل جي بي مورغان في لونغ آيلاند، وسرعان ما تم القبض على مونتر واحتجازه في السجن حيث انتحر بعد عدة أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *