تصنيفات

18 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

زوجة رمسيس الثالث”تى” قامت بمؤامرة ضده لاغتيال الملك

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-03-22 16:09:47Z | |

يقول الدكتور حسين عبد البصير، خبير الآثارالمصرية، ومدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية، من المعروف أنه كانت للملك رمسيس الثالث زوجة ثانوية باسم “تى”، وقامت بمؤامرة ضد حياة الفرعون، وكانت هذه من المرات القليلة التى تحدثنا النصوص الفرعونية عن شيء كهذا، ونعلم عن المؤامرة من المحاكمات التى تمت للمتهمين من بردية تورين القضائية، وتعرف المؤامرة بـ”مؤامرة الحريم”، وشارك فى المؤامرة عدد من حريم القصر الملكى وبعض سقاة البلاط وحرسه وخدمه، ولم يعرف هدف هؤلاء المتآمرين، ولعل السبب الأساس للمؤامرة أن هذه الملكة “تى” بالتعاون مع بعض نساء القصر خططت لاغتيال الملك كى تضع ولدها “بنتاورت” على العرش بدلاً من ولى العهد الشرعي، الملك رمسيس الرابع بعد ذلك.

وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، أنه تم اغتيال رمسيس الثالث بالفعل، وانكشفت المؤامرة، وحقق فيها بأمر من الفرعون التالى الملك رمسيس الرابع، وحكمت المحكمة على المتهمين بأحكام تتراوح بين الإعدام والانتحار والجلد والسجن وقطع الأنف وصلم الأذن والبراءة، كل وفقًا لدوره وجريمته فى تلك المؤامرة المشينة، ومن المعروف أن هناك مومياء لرجل غير معروف فى المتحف المصرى، وتعرف علميًا بـ”مومياء الرجل غير المعروف إى”، ويشيع تعريفها بـ”المومياء الصارخة” أو “مومياء الرجل الصارخ”.

وأضاف الدكتور حسين عبد البصير، أثبتت الدراسات الحديثة التى قام بإجرائها الدكتور زاهى حواس وفريقه على مومياء رمسيس الثالث والمومياء غير المعروفة أن مؤامرة الحريم لاغتيال الفرعون قد نجحت بالفعل، وأنه تم قطع رقبة الملك من الخلف بسكين حاد، وأن “مومياء الرجل غير المعروف إي” أو “المومياء الصارخة” أو “مومياء الرجل الصارخ” كانت لابن الملك بنتاورت، الذى أجبر على الانتحار وشنق نفسه بيده من خلال علامات الحبل الموجودة على رقبته، وتم عقاب هذا الابن أشد عقاب بعدم تحنيط جثته ودفن جسده فى جلد الغنم الذى كان يعتبر غير طاهر فى مصر القديمة، وبناء على ذلك سيذهب إلى الجحيم فى الآخرة.وتؤكد هذه الأحداث صدق الأساليب البلاغية التى تم استخدامها فى نص المؤامرة الأدبى حين أشار إلى أن القارب الملكى قد انقلب، مما يرمز إلى وفاة رمسيس الثالث وصعود روحه إلى السماء، غير أن المؤكد أن المؤامرة قد فشلت بدليل تولى خليفته الطبيعى وولى العهد رمسيس، الملك رمسيس الرابع لاحقًا، عرش البلاد بدلاً من أخيه بنتاورت المتآمر، ويجيء هذا النص الفريد الذى يذكر تلك الواقعة ضمن النصوص الرسمية، وهذا يشير إلى تغير كبير حدث فى مفهوم الملكية التى أصبحت هنا تميل إلى تصوير الفرعون فى صورة بشرية إنسانية به ضعف مثله فى ذلك مثل باقى البشر، ولم يعد ينظر إلى الفرعون على أنه إله يحكم على الأرض، ولا نعرف شيئاً عن مصير الخائنة الملكة تى، وإن كان ذكر التاريخ لقصة هذه الملكة الخائنة ومؤامرتها لقتل زوجها فاضحًا للغاية وكاشفاً لسيرتها غير المشرفة، ولقد ساهمت الغيرة بين نساء القصر الملكى والصراع على العرش فى ذلك، غير أن هذه كانت حالات قليلة فى مصر القديمة التى كانت مثل أى مجتمع قديم له ما له من الصفات الحميدة وغير الحميدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *