تصنيفات

17 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

هل تعرف أهم ما يميز الثقافة الشعبية ؟

1 min read

تتميّز الثّقافةُ الشّعبيّة، مقارَنةً بالثّقافة العالِمة، بأنّها أوسعُ انتشارًا وتداوُلاً في البيئات الاجتماعيّة، لأمرٍ معلوم: أنّ تداوُلَها لا يفترض تكوينًا ثقافيًّا عالمًا، كتداوُلِ المنتوج الرّوائيّ أو الشّعريّ أو الفكريّ… إلخ؛ فهي من نوعٍ “فطريّ” تُفْصِح الذّاتُ فيه عن نفسها بما هو متاحٌ لها من مهارات (لغويّة، صوتيّة، تخييليّة، حركيّة…). لذلك عُرِفت بأنّها ثقافة بَرّيّة Culture sauvage، تنشأ بالتِّلقاء مثلما تنشأ الأعشاب البريّة في الخلاء الطّلق. وهي تتميّز عن العالِمة، ثانيًا، بكونها أعرق في التّاريخ؛ لأنّها سابقة لتاريخ الكتابة وتقعيد آدابها وعلومها، وقد يكون تاريخُها هو تاريخ الإنسان نفسه، لا بضعة قرون هي عمر الثّقافة العالِمة. وإلى ذلك تتميّز، ثالثًا، بأنّ صانعَها والفاعلَ فيها هو الشّعب؛ لأنّ الأثرَ الثّقافـيَّ فيها ولو كان فعْلَ فردٍ (غيرِ معلوم) يشارِك متداوِلوه من أفراد الشّعب في صوغه بالإضافة والتّعديل حتّى يختفيَ في العمل منتِجُهُ الأوّل فيتحوّل إلى ما يشبه المنتوج الجماعيّ المعبِّر عن الذّات الجماعيّة.ولأنّ الشّعب روافد اجتماعيّة متعدّدة، تصوغ شخصيّتَها المواريثُ المنقولة، وعلاقات التّساكُن وروابط الجوار، وتراثاتٌ لسنية مختلفة، ومنظوماتٌ من القيم متباينة المصادر، وحساسيّاتٌ جماليّة متعدّدة…، تتميّز الثّقافة الشّعبيّة من الثٌّقافة العالِمة بأنّها متعدّدة، بل فسيفسائيّة أحيانًا، وأنّ في تعدُّدها غنًى وثراءً يعبّران عن تعدّد خصوصيّات مكوّناته الثّقافيّة واللّغويّة والأنثروپولوجيّة والجغرافيّة (الجبل، السهل، الساحل، الصّحراء…). لذلك ليس في الثّقافة الشّعبيّة نمطيّة ثقافيّة واحدة وموحِّدة كما هي الحال في الثّقافة العالِمة أو الثّقافة الوطنيّة الجامعة؛ فهي تعبّر عن الجزئيّ والخصوصيِّ أكثر ممّا تعبّر عن الكلّيّ والجامع.للأنثروپولوجيا الثّقافيّة فضلٌ كبير في تسليط الضّوء العلميّ على هذه الثّقافة الشّعبيّة، وفي نفض غبار الإهمال وأستار النّسيان عن تعبيرات إنسانيّة ثقافيّة وإبداعيّة أنتجها النّاس واحتفظت الذّاكرة الجماعيّة ببعضٍ منها. ولقد طالها الإهمال ممّن لم يَعُدّوا منتوجَها أثرًا ثقافيًّا بمعيار الثّقافة عندهم. ثمّ طالها النّسيان لأنّ تراثها غيرُ مكتوب أو مدوّن إلاّ في النّادر، وهو حين يدوَّن إنّما يُدَوّن بلغةٍ عالِـمة على الأغلب. ولقد كان للانتباه الأنثروپولوجيّ إلى هذه الثّقافة أنّ بعضَ الطّلب زاد على منتوجها وموروثها من قِبل الثّقافة العالِـِمة نفسها و، بالتّالي، قاد إلى بعض الاعتراف بها. ماذا نسمّي، اليوم، الدٍّراسات السّيميائيّة والأنثروپولوجيّة للأساطير والحكايات الشعبيّة القديمة؟ وماذا نسمّي الاستثمار الأدبيّ (الرّوائيّ والشعريّ والمسرحيّ…) أو الاستثمار الفنيّ (الموسيقيّ والتّشكيليّ والسينمائيّ) للموروث الشعبيّ؟ وماذا نسمّي الطّلب المتزايد على الفولكلور في المناشط الثّقافيّة في العالم كلّه؟ إنّه من ثمار ذلك الجَهد الذي بذلَه الدّرس الأنثروپولوجيّ في توسعة مفهوم الثّقافة، وفي تنبيهنا إلى هذه القارّة من التّعبيرات الثّقافيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *