تصنيفات

11 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

ذكرى ميلاد الأديبة البريطانية فرجينيا وولف

1 min read

اليوم الذكرى الـ139 على ميلاد الأديبة البريطانية الشهيرة فرجينيا وولف، إذ ولدت فى 25 يناير عام 1882م، وهى كاتبة إنجليزية كتبت عدة رواياتٍ كلاسيكيةً معاصرة مثل السيدة دالواي(1925)، إلى المنارة وأورلاندو(1928)، كما اشتهرت أيضًا في مجال كتابة المقالات؛ مثل غرفة تخص المرء وحده (1929). ولدت أدالين فيرجينيا ستيفان فى الخامس والعشرين من كانون الثانى عام 1882. كان والدها، ليزلى ستيفان Leslie Stephan، مؤرخا وكاتبا ومتسلقا واعدا فى العصر الذهبى لرياضة تسلّق الجبال. أما والدتها جوليا، برينسيب ستيفان Julia Prinsep Stephen، فقد ولدت فى الهند وعملت كعارضة لرسامى Pre-Raphaelite. كما كانت ممرضة، وكتبت كتاباً عن مهنة التمريض. كانت فيرجينيا أثناء طفولتها فتاة فضولية، مبتهجة ومرحة، ابتكرت جريدةً عائليةً تدعى The Hyde Park Gate News بهدف توثيق المواقف المضحكة التى تحدث لعائلتها. لكنها مرت بعدة ظروف أدت إلى تضرر حالتها النفسية وكان أولها تعرضها للإساءة الجنسية من قبل أخويها غير الشقيقين جورج وجيرالد دكوورث، فى عام 1895 وبعمر الثالثة عشرة، اضطرت فيرجينيا إلى التعامل مع موت أمها بسبب الحمى الرثوية، وهذا ما أدى إلى إصابتها بانهيارها العصبى الأول. بدأت فيرجينيا العمل على روايتها الأولى قبل عدة سنواتٍ من زواجها، كان العنوان الأول للرواية Melymbrosia. بعد تسع سنواتٍ والعديد من المسودات صدرت الرواية عام 1915 بعنوان The Voyage Out. حيث استخدمت فى هذه الرواية أسلوباً روائياً معقداً وغير اعتيادى بالإضافة إلى النثر الحر. بعد عامين قام ليونارد وفيرجينيا بشراء طابعةٍ مستعملة وأسّسا Hogarth Press دار النشر الخاصة بهما فى المنزل واستطاعا نشر العديد من أعمالهما وبعض أعمال سيغموند فرويد Sigmund Freud وكاثرين مانسفيلد Kathrine Mansfield وتى إس إليوت T.S Eliot.بعد عامٍ من نهاية الحرب العالمية الأولى اشتريا Monk’s s House عام 1919، وهو كوخٌ فى قرية Rodmell. وفى نفس العام نشرت فيرجينيا روايتها Night and Day، وهى روايةٌ تجرى أحداثها فى إنكلترا فى العهد الإدواردي، أما روايتها الثالثة Jacob’s Room فقد تم نشرها عام 1922 من قبل Hogarth مستندةً فى هذه الرواية إلى شخصية أخيها توبي، اعتُبرت هذه الرواية بعناصرها المعاصرة نقلةً نوعيةً بالنسبة إلى روايتها السابقة. وفى عام 1928 حققت روايتها To The Lighthouse نجاحاً آخر.استوحت فيرجينيا روايتها Orlando الصادرة عام 1928 من شخصية صديقتها ساكفايل ويست. تتحدث فى روايتها عن رجلٍ انكليزى نبيل يتحول إلى امرأة بطريقةٍ غامضة. حصدت هذه الرواية الرائدة الكثير من المديح والتقدير. عام 1929 نشرت فيرجينيا A room Of One’s Own حيث تحدثت فيها عن دور المرأة فى الأدب. وفى عام 1931 نشرت The Waves. عام 1937 صدرت روايتها الأخيرة The Years، التى تتحدث عن تاريخ عائلةٍ خلال جيلٍ كامل. وفى العام التالى نشرت Three Guineas، مقالةٌ تتناول موضوع النسوية والفاشية والحرب.خلال حياتها قدمت فيرجينيا الكثير من المحاضرات وكتبت العديد من المقالات والقصص القصيرة. فى الفترة الأخيرة من حياتها بدأت فيرجينيا تغرق فى اكتئابٍ شديد. كان ليونارد إلى جانبها دوماً وقرّرا أنهما سينتحران معاً إذا ما استطاعت ألمانيا احتلال إنكلترا خلال فترة الحرب العالمية الثانية. عام 1940 تهدّم منزلهما خلال تفجير الألمان للمدينة. فى الثامن والعشرين من آذار عام 1941 ملأت فيرجينيا معطفها بالحجارة ورمت نفسها فى نهر Ouse. وجدت السلطات جثتها بعد ثلاثة أسابيعٍ من انتحارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *