تصنيفات

13 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

إدوار إلياس وكتاب ” مشاهد المماليك “

الكتاب / ” مشاهد المماليك “

المؤلف /إدوار إلياس

المضمون:

يقول الكتاب تحت عنوان ضواحى فيينا:

لضواحى فيينَّا شهرة تحاكى شهرة الضواحى التابعة لأكثر الضواحى المشهورة، ولا تزيد عنها فى الأهمية غير ضواحى باريز البهيَّة، من ذلك جبل كاهلبرج قصدناه صباح يوم فى باخرة تقوم من ترعة الدانوب، وكان الناس يومئذ جماهير تتسابق إلى ذلك الموضع فسِرْنا فى الباخرة هذه حتى بلغنا قرية نسدورف، وكان قطار سكَّة الحديد ينتظر القادمين إليها لينقلَهم إلى أعلى الجبل فى سكة كانت تختلف ما بين صعود ونزول وانحناء يمنة أو يسرة ودخول وخروج بين غياض الشجر الباسق ومروج العشب النضر، وأغرب من هذا صعود القطار فى أكواع ملتفَّة إلى قمة ذلك الجبل والمناظر تتبدَّل من حين إلى حين فتتبدَّى الطبيعة بكلِّ جمالها الساحر للقاعد فى الرتل، وهو يتقدَّم صعدًا إلى تلك القنة ومن دونه الحِراج والبقاع والأودية فيُحْدِثُ جمال ذلك المنظر فتنة فى القلوب ويحيى فى النفوس بهجة لا يُوصف لها مقدار، وعلى مثل هذا بلغنا غاية المتفرِّجين، ودُرْنا بين الطرق المفروشة بالرمل نرى هنا مزارع بهيَّة وهنا منازل مشيدة مطلية، وهنا حانات تجتمع الناس فيها والنفوس منهم رَضيَّة، وهنا مطاعم يتناولون فيها الألوان الفاخرة على صوت الألحان الشجيَّة، والكل ناظرون إلى عاصمة النمسا وما يليها معجبون بما أوجده التحسين الصناعى فوق تلك البدائع الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *