تصنيفات

16 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

جون مكمانوس وكتاب “الجحيم أمام أعينهم: جنود الولايات المتحدة يحررون معسكرات الاعتقال فى ألمانيا أبريل 1945”

قال جون مكمانوس، أستاذ التاريخ العسكرى الأمريكى فى جامعة ميسورى للعلوم والتكنولوجيا، ومؤلف كتاب “الجحيم أمام أعينهم: جنود الولايات المتحدة يحررون معسكرات الاعتقال فى ألمانيا أبريل 1945” لم يكن لدى أى من الجنود تقريبًا، أى مفهوم عن حقيقة معسكر الاعتقال، ونوع الحالة التى سيكون عليها الناس عندما يصلون إلى هناك، ومستوى العبودية والقمع والفظائع التى ارتكبها النازيون.

ولم يكن تحرير داخاو من قبل القوات الأمريكية فى 26 أبريل 1945 أول عملية تحرير من قبل قوات الحلفاء، فقد عثر السوفييت على ما تبقى من معسكرات الموت الأخرى وأطلقوها قبل ذلك بأشهر، لكن الصور المؤلمة والشهادات المباشرة التى سجلها محررو داخاو المصابون بالصدمة جلبت أهوال الهولوكوست إلى أمريكا.

وعندما افتتح داخاو فى عام 1933، أطلق عليه اسم “أول معسكر اعتقال للسجناء السياسيين”، وهذا ما كان داخاو فى سنواته الأولى، معسكر اعتقال لأولئك الذين حُكم عليهم على أنهم “أعداء” للحزب (النازي): النقابيون والشيوعيون والاشتراكيون الديمقراطيون.

خضع السجناء لتجارب طبية، بما فى ذلك حقن الملاريا والسل، وتم حرق آلاف الموتى بسبب الأشغال الشاقة أو التعذيب بشكل روتينى فى محرقة الجثث فى الموقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *