تصنيفات

20 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

فيودور شاليابين وكتاب ” صفحات من حياتى “

الكتاب /”صفحات من حياتي”

المؤلف /فيودور شاليابين

المضمون : الكتاب لا يتحدث إلا عن القسم الأول من حياته، أي عن الفترة بين ولادته عام 1873 وعام 1905. فلما سئل عن ذلك أجاب مبتسماً أن “كل الناس يعرفون عن المرحلة التالية كل شيء، فلماذا تريدون أن تتعبوني بكتابة أمور تعرفونها؟”. ولكن سرعان ما تبين أن الرجل كان يمزح، إذ إنه كان في تلك الآونة يكتب جزءاً ثانياً من تلك السيرة لينشره بعد سنوات قليلة تحت عنوان “الرجل والقناع: أربعون عاماً من حياة مغن”.

والحقيقة أنه بقدر ما أحب معجبو شاليابين الجزء الأول من مذكراته، أبدوا خيبة أملهم إزاء الجزء الثاني، والسبب بسيط، كانت الأمور التي تحدث عنها في الأول جديدة وجريئة تحكي ما يشبه روايات تشارلز ديكنز عن طفولة معذبة أمضاها شاليابين في مسقط رأسه قازان الروسية تحت رحمة أب سكير وفي ظل فقر مدقع، أما في الثاني، فتحكي الصفحات العديدة حكاية نجاح لا جديد فيها، حكاية، كان الناس يعرفونها بحذافيرها بالفعل،  بل إن المغني الكبير الذي كان يعيش معظم وقته في باريس حينها، لم يبرر أياً من الأمور التي كانت تثير التساؤلات حول حياته، بل بدا من خلال فصول الكتاب فناناً مجتهداً منضبطاً، ينحو إلى تجربة ربط فنه الأوبرالي الكبير بالسينما، لا سيما من خلال قيامه بأدوار كان سبق أن لعبها أوبرالياً، ولكن من دون أن ينجح في عمله السينمائي باستثناء نجاحه في لعب دور من دون كيشوت والغناء فيه تحت إدارة بابست.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *