تصنيفات

14 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

إسلام وهيب : الحاكم بأمر الله ( جزء أول )

1 min read

الحاكم الجزء الأول

الحاكم بأمر الله هو المنصور بن العزيز بالله نزار بن المعز لدين الله معد بن المنصور إسماعيل بن القائم بأمر الله محمد بن عبيد الله المهدي، ولقبه الحاكم بأمر الله وكنيته أبو علي وده بسبب أنجابه لأبنه الأكبر على الملقب بــ الظاهر لإعزاز دين الله !!! أول ما بدأ الحكم ليه كان سنة 997 م ووقتها كان عمره 12 سنة بس ومصر زي ما اكلمنا قبل كدة أن الفاطميين لما جم مصر من شمال المغرب كان معاهم قبائل كتير استوطنت القاهرة الفاطمية زي قبيلة زويلة اللي اتمسى على أسمهم باب زويلة وكان في قبيلة تانية تدعى قبيلة كتاما ودي قبيلة كبيرة جدًا وحتى في منطقة في المغرب لحد النهاردة بتحمل نفس الأسم كتاما علمًا بأن كتاما دي حاليًا أشهر مدينة في العالم مشهورة بزراعة الحشيش !! المهم نرجع لموضعنا . الحاكم أول ما مسك كان عاوز يسيطر بشكل كُلي على مصر والقاهرة فبدأ يدور على أكتر الناس اللي ليهم شعبية عند الناس زي الشيخ ” (أبو محمد بن عمار) اللي كان بيعمل أمين الدولة وده في الوقت نفسه كان كبير قبيلة كتاما المغربية وطبعًا معلمة الشيخ ” برجوان ” اللي كان محبوب جدًا وكان واصي عليه بأمر من والده السلطان العزيز بالله الفاطمي والد الحاكم !! واللي لحد النهاردة في حارة بأسمه في قلب شارع المعز اللي هي حارة برجوان . المهم أول حاجة عملها الحاكم أمر بقتل الأتنين دول بحجة أنهم بيخططوا للإنقلاب على الحكم وطبعًا ده علشان يتخلص منهم نهائي وينفرد بالحكم .خليني أقولك أن العلامة المقريزي قال في كتابة ” اتعاظ الحنفاء بمعرفة الخلفاء ” أن الحاكم بأمر الله قتل في فترة حكمه ما يقرب من 18 ألف شخص في خلال ال 24 سنة اللي حكمهم وكان معظمهم من المقربين إليه !!! خليني أقولك أن نفس الكلام ده أكده ستانلي لين بول في كتابه ” تاريخ مصر في العصور الوسطي ” !!!! كل المؤرخين أجمعوا على أن الحاكم بأمر الله كان شخص غير سوي بالمرة وكان بيعاني من حاجات نفسية كتير وطبعًا ده اترجم بناءًا على أفعاله اللي من ضمنها مثلاً :-أن الأمراء والوزراء كلهم في عهده كانوا بيرفضوا أنهم يتولوا المناصب !! لأن مفيش ولا واحد من اللي مسكوا منصب في عهده إلا اتقتل !! مش كدة بس خليني أقولك أن في عهده أصدر أمر بما أن الخمرة حرام فمنع زراعة وبيع وتجارة العنب !!! منع أكل كل من ” الجرجير اللي كان وقتها أسمه بقلة , الملوخية , والمتوكلية ” *) منع البقلة أو الجرجير لأنه كان مفضل لدى السيدة عائشة وطبعًا هو شيعي إسماعيلي فطبيعي يبقى فيه كره للسيدة عائشة . *) منع الملوخية لأنها كان الأكلة المفضلة لـ ” معاوية بن أبي سفيان ” وده لنفس السبب أنه شيعي إسماعيلي . *) منع المتوكلية لأنها بتحمل أسم الخليفة العباسي السُني المتوكل بالله !!! خليني أقولك أن الكلام ده طالع من سلطان !! عقل سلطان جرم ومنع الأكل للأسباب دي !!! مش بس كدة ده كمان أمر أن يُضرب في الطرقات بالأجراس، ونودي ألا يدخل الحمام أحد إلا بمئزر وألا تكشف امرأة وجهها في طريق ولا خلف جنازة ولا تتبرج !!ذكر جلال الدين السيوطي في كتابه تاريخ الخلفاء عن الوقائع في عهد القادر بالله العباسي ما نصه: في سنة 396 هـ أمر – أي الحاكم بأمر الله – الناس بمصر والحرمين إذا ذكر الحاكم أن يقوموا ويسجدوا في السوق وفي مواضع الاجتماع.مش بس كدة ده كمان كان بيطوف في الأسواق ومعاه حرس سودانيين ومشارقة وكان أي حد بيبيع بسعر عالي أي منتج بيأمرهم بأغتصابه !!! قدام العوام !! ذكر ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ أنه أمر بأن يعلق المسيحيين صلبان كبيرة لها وزن ثقيل بحبل حول رقبتهم ولا يخلعوها ومن يخالف ذلك يقتل في الحال وقد نسب البعض تسمية مسيحيين مصر بالعظمة الزرقاء بسبب تورم عظام أكتافهم من حمل الصلبان الثقيلة بس الحقيقة المعلومة دي مش موثقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *