تصنيفات

12 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

إبراهيم رسول : لماذا يُعير المرء بأمهِ إن كانت فاسدة ولا يُعير بأبيه حتى وإن كان أسفل السافلين؟

لماذا يُعير المرء بأمهِ إن كانت فاسدة ولا يُعير بأبيه حتى وإن كان أسفل السافلين؟لماذا نسيء للأمهات عندما نريد أن نشتمَ أحدٌ ، ولماذا نستخدم مصطلحات كلها شتم وسب في الأم وكأن الرجلَ لفي حصانة؟ هذه الثقافة الذكورية هي من تراكماتِ الحياة منذ خلق الله الحياة الأولى ، وحتى الحياة هي ذكورية بامتياز، مسألة المساواة هي أكذوبة ولا صحة لها في الواقع، فالرجل أفضل من المرأة في كل شيء ! لا داعي أن يُعيرَ المرء بأمهِ حتى وإن كانت ( زانية، قحبة، عاهرة، فاجرة، ساقطة) . الآن الآوان لنسحق على هذه الثقافة المتسلطة والظالمة بحق العدالة البشرية بين الذكر والإنثى ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *