تصنيفات

14 سبتمبر، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمى بمدينة الخليل

الذكرى الـ27 على قوع مجزرة فى الحرم الإبراهيمى فى مدينة الخليل، التى نفذها المستوطن اليهودى من أصل أمريكى باروخ جولدشتاين، حيث قام بإطلاق النار على المصلين أثناء أداء صلاة فجر يوم جمعة فى شهر رمضان، وقتل فى المجزرة 29 مصليًا وجرح 150 آخرين قبل أن ينقض عليه مصلون آخرون ويقتلوه، وذلك فى 25 فبراير عام 1994. يقع الحرم الإبراهيمى فى مدينة الخليل، فى فلسطين، ويعد من الأماكن الإسلاميّة المقدّسة، وثانى أهم الآثار الإسلامية فى فلسطين بعد المسجد الأقصى المبارك، وشُيّد المسجد الإبراهيمى على يد هيرودوس الأدومى، ويقال إنّ اسمه حرد بن صالح الذى حكم المدينة فى الفترة الواقعة ما بين العام السابع والثلاثين قبل الميلاد إلى العام السابع للميلاد، وقام ببناء السور فوق مغارة المكفيلة التى اشتراها إبراهيم عليه السلام، ثمّ دفن فيها زوجته سارة، ودُفن مع ابنيه إسحاق ويعقوب عليهم السلام، وزوجاتهما رفقة ولائقة فى تلك المغارة، وهذا ما جعل المغارة محطّ اهتمام المسلمين عبر العصور. ونرصد أبرز المعلومات عن “الحرم الإبراهيمى الشريف”: – يعد أبرز المعالم فى المدينة وأهم المنشآت المعمارية. – يقع الحرم جنوب شرقى المدينة. – يحيط بالمسجد سور ضخم يعرف بالحير وبنى بحجارة ضخمة يزيد طول بعضها على 7 أمتار. – مع انتشار المسيحية فى عهد الإمبراطورية الرومانية اتخذ من المكان وحرمه كنيسة دمرت على أيدي الدولة الفارسية الوثنية إبان احتلال فلسطين عام 614 ميلادي. – شهد “الحرم الإبراهيمي”، في 25 فبراير 1999، مجزرة من قبل إرهابي إسرائيلي يدعى “باروخ جولدشتاين” والذي فتح النار على  المصلين الساجدين في صلاة الفجر، ما أسفر عن استشهاد 30 فلسطينياً من بينهم مؤذن الحرم، كما أصيب العشرات. – في يوم 26 فبراير من 1999، ازدادت حدة التوتر في المدينة بعد إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على الأهالي أثناء تشييع جثامين أبنائهم، فاستشهد عدد منهم. – أغلق الاحتلال الإسرائيلي الحرم الإبراهيمي الشريف لشهرين قبل قيام سلطات الاحتلال بتقسيمه، قسم للمسلمين وقسم للمستوطنين اليهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *