تصنيفات

18 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

ت.س.إليوت : أربعاء الرماد

على الرغم من أنني لا آمل أن أرجع مرّة أخرى
على الرغم من أنني لا آمل
على الرغم من أنني لا آمل أن أرجع

متقلبًا بين المغنَم و المغرم
في هذا المعبر الوجيز أين تجتاز اï»·حلامُ
الشفقَ الوسنانَ الممتدّ ما بين الميلاد و الردى
(باركني يا رب) بيد أنني لا أرغب أن أرغب في هذه اï»·شياء
تحلِّق القلوع البيضاء صوب البحر
صوبَ البحر تحلّق بأجنحة لم تنكسر

يقسو القلب المتبول و يبتهج
بالزنبقة المفقودة بأصوات البحر التائهة
تسارعُ النفس الضعيفة إلى النسيان
مسارعةَ نباتِ العود الذهبي الحاني إلى الردة عن انحناءته،
و رائحةِ البحر المفقودة إلى استرجاع صراخ السمان
و التفاتة طائر الزقزاق،

تخلق العين العمياء اï»·شكال الخواء عند اï»·بواب العاجية،
تبعث الرائحة مذاق اï»·رض الرملية المالح من جديد
إنّه الوقت المأزوم بين المنية و الميلاد
مكان الوحدة أين تتقاطع رؤى ثلاث بين الصخور الزرق
و عندما ترحل اï»·صوات المتساقطة من شجرة الطقسوس بعيدا
هزي إليك يشجرة الطقسوس اï»·خرى لتجيب

أيتها اï»·خت المباركة، اï»·م الطاهرة
روح النبع، ريحانة الجنان
لا تكلينا إلى أنفسنا فنخدعها بالبهتان
علمينا أن نهتم و ألا نهتمّ
أن نظلّ ساكنين حتى بين هذه الصخور
السلام لنا في مشيئته
و حتى بين هذه الصخور

أختاه، أماه
روح النهر، صدى البحر
لا تجعليني بمنأى عنك
لا تحجبي عنك صريخنا إليك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *