تصنيفات

16 يونيو، 2021

أبجد

رئيس مجلس الأدارة / فاطمة العالم

القلم المحمول على أنامل يد تنشد المودة والحب

أيها القلم المحمول على أنامل يد تنشد المودة والحب والإخاء للآخرين وإن أنكروها..وتتمنى ديمومة الخيروالسعادة لهم وإن جهلوها..
أيحق لي أن أفاخربصداقتك ياأوفى صديق..احتضن خواطري ومشاعري وترجم أفكاري ليخرجها على الملأ ساطعة بهية زاهية مضيئة تسمو بهاأهداف نبيلة وغايات شريفة وإنسانية إنسانية فقدت في الأوساط..أودفنت أوماتت بمافيها من معاني العزة والكرامة والنخوة والمرؤة ليبعثهامن جديد وعلى رغم أنف الأغلال وسلاسل الحديد..
بلى بلى ياصديقي …
لكن..إياك إياك أن يستحوذ عليك اليأس ليثنك عن اقدامك أولترتد إلى الخلف وإلى حالة الصمت والركود الذي خيم عليك فترة من الزمن محاولا أن يطفئ شعلتك المتوقدة في ليل الظلام البهيم..!
نعم نعم أيها القلم..لقدآن لك الأوان الآن أن تزرع حروف أنوارك المضيئة في ظلم الأفكار على تراب أرضنا..لترويها بحرارة القبل التي توقظها من سباتها العميق..لكي تصحو وتتهيأ للانطلاق نحوغد مشرق وضاء ، ترف أزهاره وتتفتح براعمه لتنشر أريجها الخالد في الأجواء عابقة” شذية فواحة ندية….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *